Updates from مارس, 2011 Toggle Comment Threads | اختصارات لوحة المفاتيح

  • البركان 7:27 PM on 8 March 2011 رابط دائم | رد
    Tags:   

    عاجل : إشتعال النيران فى مسجد بالمقطم 


    أشتعلت النيران فى مسجد بمنطقة المقطم أثناء تنظيم مجموعة من المواطنين الأقباط بشارع القلعة التابع لحى السيدة عائشة مظاهرة عصر اليوم الثلاثاء 8 / 3 / 2011 اعتراضاً على الاعتداء على كنيسة صول بأطفيح وعدم البدء فى إعادة البناء حسب وعود المسئولين. وشوهدت بأيدى البعض زجاجات مولوتوف مما أصاب المارة بالذعر والخوف وأسرعوا بالهروب إلى الشوارع الجانبية .. قال بعض شهود العيان أنه حدثت اشتباكات بين المارة والمتظاهرين أسفرت عن وقوع إصابات ..

     

     
    • هناء المصرى 9:09 مساءً on 8 مارس 2011 رابط دائم | رد

      يارب أستر وأحفظ مصر من كل سؤ .. إحنا هنا أقباط ومسلمين أخوات متحابين .. أطفئوا نار الفتنة قبل أن تدمرنا كلنا

      إعجاب

  • البركان 12:13 PM on 8 March 2011 رابط دائم | رد
    Tags:   

    كفر المصيلحة بين الأمس واليوم 


    أبناء البلد :تأثرنا وحزنا بشدة وتعاطفنا مع مبارك ( التاريخ والرمز ) لسؤ حالته الصحية..

    الشباب : لم يكن باراً بأهله لم يزور القرية منذ 1947 إلا مرة واحدة .

     

    تحقيق – مصطفى الشهاوى :

    تحولت قرية كفر المصيلحة بعد الزحف والإمتداد العمرانى إلى  إحدى مناطق حى شرق بشبين الكوم وتبدأ من برج غاز مصر أمام كوبرى حسنى مبارك وتمتد حتى مستودع البوتجاز بطول مايقرب من ثلاثة كيلومترات طولاً وكيلو و500 متر عرضاً يسكنها أكثر من 30 ألف نسمة منهم حوالى 15 ألف نسمة من الوافدين .. عندما تبدأ فى زيارتها تجد أندية الشرطة والقضاة ومقر مباحث أمن الدولة على يمين الزائر ( على البحر مباشرة ) فضلاً عن بعض المبانى والفيلات التى تدل على مستوى المنطقة الحديثة ولكنها تحجب الرؤية عن المبانى القديمة شرق القرية والملاصقة للمقابر حيث الناس الفقراء والبسطاء يعيشون على الكفاف .. ويشاهد الزائر بعد مرورة من أمام مقر أمن الدولة لافتة من القماش بعرض الشارع مكتوب عليها ( شعب مصر فداك يا مبارك ) … وبعدها بأمتار قليلة تجد أثار تخريب للافتة مضيئة علمنا أنها كانت لوحة إرشادية تدل على الإتجاه إلى مدرسة مبارك الصينية وصورة أعلاها للرئيس مبارك .. المنطقة ( القرية سابقاً ) تهتم بالتعليم منذ مئات السنين ونسبة الأمية بها تصل إلى صفر % ويعود الفضل للنهضة التعليمية إلى أول وزير للمعارف عبد العزيز باشا فهمى ( إبن القرية ) الذى تبرع بالأرض لبناء المدارس منها مدرسة إعدادية بإسمه ومدرستين إبتدائيتين هما الشهيد فوزي فياز الابتدائية و الشهيد سعيد عطا لله الابتدائية .. وحديثاً مع العام الدراسى الحالى بدأت الدراسة بمدرسة حسنى مبارك المتميزة والمنشأة بمنحة من الحكومة الصينية .. بعد مرور شهر تقريباً على تنحى الرئيس محمد حسنى مبارك عن الحكم لازالت المنطقة تعيش ردود فعل متباينة وصراع بين الوفاء والتجديد ..

    قال رياض بدر – رئيس مجلس إدارة نادى حسنى مبارك – أن أبناء القرية الأصليين أصيبوا بحالة من التجهم فور سماعهم بيان عمر سليمان بتنحى الرئيس مبارك فضلاً عن أن أبناء القرية تأثروا وحزنوا بشدة وتعاطفوا مع مبارك لسؤ حالته الصحية ..وأكد أن أبناء القرية مع التغيير ولكنهم تعاملوا مع الحدث على أن مبارك إبن قريتهم يجب الوقوف بجانبه فى محنته كأى فرد آخر فى القرية عندما يصيبه شئ ما وذلك طبقاً لتقاليد الريف المصرى الأصيلة .. وقال بدر ( الشعب عاوزه يمشى … يمشى .. لكن يجب أن نعطيه حقه فى سجل الخالدين بكفر المصيلحة ..) .. أضاف بدر أن أحد الأشخاص طلب منه تغيير إسم النادى من حسنى مبارك إلى الحرية أو الثورة أو أى مسمى آخر .. مشيراً أنه قال له أن مبارك ليس لافتة أو يافطة وإنما هو رمز من رموز مصر وليس كفر  المصيلحة فقط .. وقال الجهات الحكومية ترفع صورة مبارك من مكاتب المديرين فهذا شئ واقعى ولكن مبارك يظل فى قلب أبناء كفر المصيلحة على مر الزمان والعصور ..

    قال الدكتور عادل نور الدين – صيدلانى أمين الحزب الوطنى الديمقراطى بالقرية – أن خروج الرئيس مبارك بتلك الطريقة كان صدمة غير متوقعة لأننا نعتز بأى شخص من كفر المصيلحة وحسنى مبارك كان رئيس الجمهورية وقائد الحرب والسلام فهو صاحب الضربة الجوية الأولى لتحرير مصر من العدوان الإسرائيلى فضلاً عن إستطاعته تجنيب مصر من ويلات الحروب خلال فترة حكمة .. مؤكداً أن إنكار الجميل شئ سئ لا يتصف به أبناء كفر المصيلحة .. قال ( كنا نأمل لراجل مثل مبارك أن يشفع له تاريخه وتنتقل السلطة على يديه بطريقة أفضل مما حدث ) ..

    قال إبن القرية محمد رياض – أمين شباب الحزب الوطنى دائرة بندر شبين الكوم – أن مصر عامة شهدت العديد من الإنجازات فى عهد الرئيس مبارك إبن كفر المصيلحة الذى نفخر ونعتز به .. مشيراً أنه كان من الأفضل لمصر إستمرار مبارك حتى نهاية فترة ولايته ويتم تسليم السلطة سلمياً ولكن ماحدث كان مفاجأة ليس لأبناء كفر المصيلحة وحدهم ولكن للعالم أجمع .. أكد محمد أنه سيظل عضواً بالحزب الوطنى حتى لو تغير إسمه .. مشيراً إلى قيام الوحدة الحزبية بتنفيذ العديد من المشروعات الخدمية لأبناء المنطقة وفى مقدمتها توزيع الخبز على المنازل الذى تم إسناده لجمعية تنمية المجتمع ..

    قال شرف عبد الفضيل دواود – أستاذ جامعى – أن حسنى مبارك مواليد 1928 إلتحق بمدرسة عبد العزيز باشا فهمى الإبتدائية وفى عام 1942 إنتقل إلى مدرسة المساعى المشكورة الثانوية بشبين الكوم ورغم التقاليد الريفية التى نشأ وتربى عليها مبارك إلا أنه لم يكن باراً بأهله ولكم أن تتخيلوا أنه لم يزور القرية منذ خروجه منها للدراسة بالكلية الحربية أول نوفمبر 1947إلا مرة واحدة فقط وهو قائداً للقوات الجوية لتقديم واجب العزاء فى وفاة المرحوم د.سعيد أحمد مبارك .. مشيراً أن النهضة التى شهدتها القرية سابقاً والمنطقة حالياً كان نتيجة حب وتعاون أهلها الذين ساهموا فى تنظيم شوارعها قبل أن تعرف المدن خطوط التنظيم حيث يلاحظ الجميع إتساع وطول الشوارع وعدم وجود الحوارى والأزقة إلا نادراً .. فضلاً عن إبن القرية الأصيل عبد العزيز باشا فهمى الذى حول البلد من مزارعين وفلاحين إلى متعلمين ومثقفين ببناءه ثلاث مدارس بها وإنارتها بالكهرباء منذ أوائل الستينات ..

    أضاف الشاب محمد القرش – من أبناء المنطقة – أنه عاش اسعد لحظات حياته أثناء سماعه بيان عمر سليمان بتنحى الرئيس مبارك الذى لم يقدم شئ لا لأهله بكفر المصيلحة ولا أى شئ لمحافظة المنوفية والتى فوجئ بمستواها المحافظ الأسبق فؤاد سعد الدين عندما تولى مسئوليتها قادماً من الإسماعيلية .. فالطرق غير مرصوفة والكهرباء ضعيفة بإستمرار لاتستطيع مواجهة الأحمال وتنقطع بالساعات خاصة عن القرى التى تعوم على بحار المياه الجوفية لعدم دخول مشروعات الصرف الصحى بها .. مشيراً أن ما حدث من تطوير بكفر المصيلحة هو نتيجة جهود أبنائها المخلصين وتنفيذ بعض خطط التنمية التى تسير بسرعة السلحفاة .. وكان الجميع يعتقد أن المنوفية عامة وكفر المصيلحة خاصة ( فى عهد مبارك ) سيتمتعان بالعديد من الخدمات التى تنقلهما وتضعهما على الخرائط العالمية .. إلا أن الحقيقة واضحة أمام الجميع فالمحافظة بدأت فقط تنهض خلال عامين أو ثلاثة على أكثر تقدير ..

    يؤكد العديد من شباب القرية ومن عائلة مبارك الذين يعيشون فى قويسنا منهم محمد نبيل عبد الرحمن مبارك وشقيقة أحمد أنهما حصلا على مؤهلات عليا ومتوسطة منذ عشرة سنوات ولم يلتحقا بفرصة عمل فى الحكومة أو القطاعات الشهيرة مثل البترول أو الكهرباء .. قال هانى رشدى مبارك – موظف – أنه يعمل بالوحدة المحلية منذ 15 عاماً وراتبة لم يتجاوز الخمسمائة جنية ولم يحقق أى مكاسب من إسم مبارك ونعيش والحمد لله مستورين ولا نريد شيئاً من أحد …

    أكد أحد أقارب مبارك أنه كان يتعامل مع أهله بمبدأ الطيار ينظر إليهم من السماء ولم يقدم أى خدمات عامة أو خاصة لهم بعكس الرئيس الراحل محمد أنور السادات الذى كان باراً بأهله وأقاربه ويزور ميت أبو الكوم إسبوعياً ويجلس مع المزارعين فى الحقول ويحتسى معهم ( الشاى المغلى فى البراد الصاج ) بكل بساطة وشهامة أولاد البلد .. ووضع السادات خطة لتنمية ميت أبوالكوم من خلال مشروعات الصرف الصحى والطاقة الشمسية فضلاً ‘ن إنشاءه مدينة السادات التى كان مقرراً لها أن تكون مجمعاً للوزارات إلا أن الرياح جاءت عاتية وأغتيل السادات وأغتيل معه مشروعاته التنموية فتوقف مشروع خطوط السكك الحديدة لربط السادات بالقاهرة وشبين الكوم بقويسنا ولم يتم نقل الوزارات إلى المجمع الذى أصبح مقراً لفرع جامعة المنوفية وتوقفت مشروعات الطاقة الشمسية … ولكن لم يتوقف الأمل عند شباب قرى ومدن المنوفية وشارك الجميع منهم فى مظاهرات التحرير والمظاهرات بجميع مدن المحافظة التى هزت أرجاء العالم ونجحت ثورتها فى إحداث التغيير المنشود ..

    قال عبد الحليم الشاعر – أحد شباب القرية –  أنه تم مطالبة محافظ المنوفية بتغيير مجلس إدارة نادى حسنى مبارك وإعادة تسميته إلى نادى كفر المصيلحة وإعادة النادى إلى شباب القرية بعد أن كان مقراً لمنظومة الحزب الوطنى الفاسدة ..

     

     
c
Compose new post
j
Next post/Next comment
k
Previous post/Previous comment
r
رد
e
تحرير
o
Show/Hide comments
t
العودة لأعلى
l
Go to login
h
Show/Hide help
shift + esc
إلغاء
%d مدونون معجبون بهذه: