صفوت حجازى : كذاب كل من يدعى أنه قائد ومفجر الثورة

 

صفوت حجازى

صفوت حجازى

أكد الدكتور صفوت حجازي الداعيه الاسلامي ان من يدعي انه قائد ومفجر لثوره يناير فهو ” كذاب ” فلم نكن نحلم بما نحن فيه الآن قائلا : ” خرجنا لميدان التحرير وكان اقصي امانينا هو الغاء مادتي 76 و77 من الدستور وكنا نرتب ان نجلس بالميدان لمده 60 يوما من اجل ذلك  ولكن ان يصبح اسقاط مبارك هو الهدف الاساسي للثوره  ويتم ذلك خلال 18 يوما فلم يكن احد يتخيل ذلك. جاء ذلك فى الكلمة التي القاها في إحتفالية جمعية المرأة العصرية التى نظمتها باستاد شبين الكوم بالمنوفيه تحت عنوان (كرنفال في حب مصر).

اوضح حجازى ان هناك الكثيرين ممن يريدون افساد الثوره ويسعي لخراب البلد .. مؤكداً أهمية ان نتحد جميعا لمواجهتهم والقضاء علي امانيهم  قائلا: “اعداء الثوره لم يستطيعوا تفريقنا بالبلطجيه ولا بالرصاص الحي ولا بالتفرقه بين المسلمين والمسيحيين والآن يسعون للتفرقه وبث الفتنه بينهم عن طريق شائعات حرق الاضرحه ودعاوي القصاص وان هناك العديد من وسائل الاعلام التي تساعدهم علي ذلك علي راسها التليفزيون المصري”.

وقال “هناك ايادي خفيه تسعي للوقيعه بين الجيش والشعب  ولابد ان نتعرف عليها لقطعها “.

وأكد حجازى عدم ترشحه لرئاسة الجمهورية قائلاً ” لن اترشح لرئاسة الجمهورية ولا لمجلس الشعب ولا حتي شيخ خفر وكل ما ارجوه هو ان تنجح هذه الثوره وتحقق اهدافها “