هل ينفذ المستشار أشرف هلال حكم الإستئناف بإسترداد برج المنوفية

أظهرت الثورة حجم الفساد الضخم الذى كنا نعيش فيه وكشفت ثورة 25 يناير الفاسدين والمتسترين على الفساد وناهبين أموال الشعب الذين كانوا لا يخجلون عندما يجيبون عن عدم تعيين الخريجين أن المشكلة السكانية غول التنمية .. وأنكشف الوضع وعرف الجميع من هم الغيلان الذين أوقفوا التنمية بحق .. وكان بعض ضعاف النفوس يستحلون المال العام ويستندون فى ذلك على علاقاتهم الشخصية بحرامى كبير يسهر معهم فى نادى الفروسية أو نادى الليونز .. وقضيتنا اليوم التى نضعها أمام المستشار أشرف هلال محافظ المنوفية الجديد هى ( برج المنوفية ) والتى عجز عن حلها بل ويغلق ملفها فوراً بعد إستلامه العمل جميع المحافظين السابقين من أيام المستشار عدلى حسين ثم المرحوم اللواء عثمان شاهين ثم اللواء فؤاد سعد الدين ثم اللواء حسن حميدة ثم المهندس سامى عمارة ( الذى حرك القضية نوعاً ما ) .. مع العلم يوجد حكم استئناف رقم 3423 بجلسة 3/2/1999 يقضي بتعيين حارس قضائي لادارة البرج لحين الفصل نهائيا في الدعاوي المقامة وهذا الحكم لم تخطر به المحافظة وتم مخاطبة هيئة قضايا الدولة بالقاهرة برقم 4396 في 25/6/2005 للإفادة عما تم في تعيين الحارس القضائي ولم يرد أي رد منها حتي تاريخه ؟؟؟

الحكاية :

برج المنوفية أشهر المعالم السياحية على مستوى محافظة المنوفية والذى تم إنشاؤه عام 1961 بمدخل مدينة قويسنا على الطريق الزراعى السريع ..أستأجرته من المحافظة عام 62 الشركة العربية للمطاعم السياحية والبوفيهات إلي عام 75 بمبلغ 200 جنيه شهريا ثم من 75 إلي 14/8/1978 بمبلغ 2703 جنيهات شهريا وتم تجديد العقد بين المحافظة والشركة لمدة خمس سنوات من 15/8/1978 تنتهي في 14/8/.1983 وقضت محكمة شبين الكوم بأحقية الشركة الاستمرار في استئجار البرج بعد 14/8/83 حتي يتم استهلاك مبلغ 83 ألفاً و672 جنيهاً نفقات تحسينات وإنشاءات قامت بها إدارة البرج بنفس شروط العقد بين الطرفين بينما قضت محكمة القضاء الاداري بطنطا بوقف تنفيذ قرار محكمة شبين الكوم وإلزام الشركة بالمصروفات واستلام البرج وجرد محتوياته في أكتوبر عام 1984 .. وأكد تقرير الخبير عدم أحقية الشركة في استمرار استغلال البرج بعد 27/6/1992 وأيدته محكمة الاستئناف ذلك في جلستي 30/1/2003 و27/1/2004 وطالبت بسرعة استلامه وطرحه في مزاد علني لزيادة الايجار بما يتلاءم مع الأسعار الحالية ولتحقيق أقصي استفادة من هذه المنشأة السياحية الهامة.  

هذا ولايزال البرج في تناحر وصراع وطحن متبادل بين الدولة “ممثلة في محافظة المنوفية” وبين الشركة الخاصة المستأجرة للبرج والنتيجة ان ظهرت علامات الشيخوخة مبكرا علي المكان الذي كان يوما ما أحد أشهر معالم مصر علي الطريق الزراعي السريع.
أكثر من 16 عاماً قضاها البرج الشهير بين شد وجذب وساحات تقاضي ولجان فض منازعات ولا يمكنك ان تعرف حتي الآن مكان “العقدة” ..  لجان الحصر قدرت المديونية المستحقة للمحافظة من الشركة المستأجرة بقيمة 11 مليون جنيه وقامت الشركة برفع دعوي عام 1996 أمام محكمة شبين الكوم الكلية تطلب براءة ذمتها من تلك المبالغ ولازالت القضايا متداولة أمام المحاكم والمخاطبات مستمرة هنا وهناك ..
صدر أكثر من توصية من المجلس الشعبي للمدينة للاستفادة من فدان و12 قيراطاً كانت أملاك راتب باشا وتم نزع ملكيتها في 1984 لصالح الدولة ولكن الشركة المستأجرة للبرج استولت عليها وتؤكد أنها ضمن المساحة المؤجرة رغم ان عقد الايجار الخاص بالبرج ينص علي ان المساحة المؤجرة فدان و8 قراريط فقط. …

مصطفى الشهاوى