سلطان فى كلية طب شبين الكوم .. غرفة التجارة الأمريكيةرصدت 150 مليون دولار لمحاربة الاخوان

عصام سلطان

عصام سلطان

أكد عصام سلطان نائب رئيس حزب الوسط على ان المرجعية الاسلامية لا تنفى التعددية الحزبية أو الفكرية ولكنها تدعو الى التعدد ويظهر ذلك جليا فى اختلاف المذاهب الفقهية. جاء ذلك فى المحاضرة التى ألقاها بكلية الطب جامعة المنوفية تحدث فيها عن الفرق بين الدولة الدينية والمدنية والدولة المدنية بالمرجعية الإسلامية التى ينشدها التيار الاسلامى وحزب الوسط .. أشار سلطان إلى ظروف نشأة حزب الوسط ومحاولات التوفيق بين التيارات الاسلامية فى الفترة الاخيرة ونوه على ان هناك العديد من المبادرات. أكد أن اختلافه مع جماعة الإخوان فى بعض الآراء ليس مبرراً لمحاربتهم و نتفق على أرضية اسلامية مشتركة ورسالة نعمل على ايصالها كل حسب طريقته . أكد سلطان أن الحزب يختص بالسياسة وليس بالدعوة فشعاره ( دولة مدنية ذات مرجعية إسلامية ) وهذا هو الفرق بين الوسط والإخوان المسلمين ولابد من الفصل بين السياسة والدعوة  . وقال سلطان أن ما حدث فى مارمينا صناعة أمريكية اسرائيلية وتنفيذ فلول الوطنى  يقصد به الانقسام الطائفى  وهو ما يريده البعض سواء أن يكون هناك مؤامرة وتخطيط من فلول الحزب الوطنى بعد ما أصابهم من سقوط أو تورط بعض الدول العربية  وخاصة بعد نجاح الثورة والضغط الشديد على المجلس العسكرى لمنع محاكمة مبارك.  مؤكداً أنه لا يصح أن تتجه مظاهرة الى كنيسة أو كاتدرائية وعلى الجميع احترام القانون والدستور..وكشف سلطان عن أن غرفة التجارة الأمريكيةرصدت 150 مليون دولار لمحاربة الاخوان وتكوين دستور علمانى ..