جريمة إهتزت لها المنوفية .. بسمة ( دمليج ) أبكت أهالى القرية الهادئة

قتلت ثلاث زهرات وسرقت اقراطهن و ألقت الجثث فى المصرف

كتب – محمد صلاح :

لم يكن إسمها إسماً على مسمى .. ومن مظهرها نتأكد جميعاً أننا أمام شيطانه فى صورة إنسانه ظلمها والدها جابر شحاته البوهى عندما أطلق عليها إسم بسمة … تجاوزت العشرين من عمرها الآن ولا ترض بما قسمه الله لها بعد زواجها من إبن عمها زكى البوهى ..  تجردت بسمة من كل مشاعر الانسانية وعاطفة الامومة دفعها شيطانها الى استدراج زهرات القرية الصغيرات اللائى لم يتجاوز عمرهن ثلاثة إلى ثمانية سنوات وتأخذهن الى اماكن مغلقة وتخنقهن ثم تسرق اقراطهن الذهبية وتتخلص بكل برود وهدوء من الجثث بالقاءها فى مصرف القرية لإخفاء معالم الجريمة …. بدات القصة بإخطار اللواء شريف البكباشى مدير أمن المنوفية من العميد عبد العليم حميدة مامور مركز شرطة منوف بتلقيه بلاغات من أيمن سعيد عطيه و عبد العليم ظريف الجندى و محمود الباسل من قرية دمليج مركز منوف بالمنوفية بإختفاء ثلاثة أطفال من أبنائهم ..

امر اللواء شريف البكباشى مدير الأمن بتشكيل فريق بحث لكشف غموض إختفاء الأطفال بالقرية ووضع حد للشائعات التى ترددت حول وجود عصابة للإتجار بالأعضاء البشرية .. توصلت تحريات المباحث تحت إشراف اللواء أحمد أبو الفتوح مدير إدارة البحث الجنائى الى ان وراء الجريمة بسمة جابر شحاتة البوهى 20 سنة ربة منزل تعيش بالقرب من منزل المجنى عليهن .. أكدت تحريات الرائد نبيل مسلم رئيس مباحث مركز منوف أن المتهمة خطفت الطفلة شيماء أيمن عطيه اثناء لعبها أمام منزلها وخنقتها وسرقت قرطها الذهبى ثم وضعت جثتها فى جوال  بفناء منزلها تمهيدا لالقاءها بمصرف بالقرية وبتكثيف التحريات تم العثور على جثة الطفلة داخل منزل المتهمة والقى القبض عليها واعترفت بارتكاب الواقعة وتم نقل الجثة إلى ثلاجة مستشفى منوف العام .. أكدت التحريات أن المتهمة خطفت منذ أيام الطفلتين علياء عبد العليم الجندى 5 سنوات و فاطمة محمود  الباسل 4 سنوات وقتلتهما وسرقت أقراطهما وألقت جثتيهما فى مصرف القرية لانخفاض دخل زوجها زكى البوهى – بائع متجول – تحرر محضر وتولت النيابة التحقيق تحت إشراف المستشار أيمن العبد المحامى العام لنيابات المنوفية وأمر قوات الإنقاذ النهرى بسرعة إستخراج جثتى الطفلتين و تشريح الجثامين الثلاثة و تحريات المباحث حول وجود ضحايا آخرين من عدمه …

الإعلانات