بالصور … بسالة أمينا الشرطة أنقذت ركاب قطار منوف

صديق شهيد الباجور : طلب منى الدعاء لتوفير فرصة عمل لزوجته
المحافظ: حوادث الإرهاب تزيد الشعب تماسكا وتوحدا خلف قيادته

image

حصرياً. .البركان

كتب – محمد صلاح و نورهان الشهاوى :

ارتدت محافظة المنوفية ثوب الحداد حزناً على استشهاد 4 و اصابة 9 من ابناءها في الحادث الإرهابي الذي استهدف قطار منوف مع الساعات الأولى من صباح أمس الخميس. .فبعد أن وصل القطار 858 القادم من كفر الزيات الى محطة منوف بلحظات إنفجرت قنبلة كانت موضوعة اسفل احد الكراسي المجاورة لدورات المياه بالعربة الأخيرة ..وقد شاءت ارادة الله ان يمنع الشهيدين أحمد كمال مسعود امين شرطة النقل و المواصلات و محمد عبد المقصود الخولى امين شرطة الحماية المدنية من وقوع كارثة مروعة ..عندما اكتشفا وجود القنبلة قاما على الفور بانزال جميع الركاب وبعدها بلحظات انفجرت فيهما القنبلة و لقيا مصرعهما فى الحال و معهما اثنين من المواطنين توفيا بالمستشفى متاثرين باصابتهما ..انتقل على الفور إلى موقع الحادث الدكتور أحمد شيرين فوزي محافظ المنوفية و اللواء ممتاز فهمى مساعد الوزير مدير امن المنوفية و الدكتورة هناء سرور وكيل وزارة الصحة و 10 سيارات اسعاف و اطفاء وقوات الحماية المدنية وخبراء المفرقعات. . و فور اطمئنان القيادات على عدم وجود قنابل اخرى بالمنطقة توجهوا الى المستشفى العام لمتابعة علاج المصابين ..  اكد الدكتور احمد شيرين فوزى محافظ المنوفية على أن مصر بأثرها شعبا وحكومة تخوض حربا ضروس ضد أرهاب أسود تتزعمه جماعة تجردت تماما من أى  فضيلة أو قيمة انسانية .. جماعة باعت عقولها بأبخس الاسعار لكى تتوجه كرصاصة دون أن تعرف من تصيب .. لا يدركون أنهم ربما يصيبوا أهلهم وذويهم ويخربون مصر وطنهم الذي تبرء منهم قبل أن يتبرأوا منه .. أنهم قبل أن يصدروا حكم الاعدام على مواطنى مصر فقد أصدروه على أنفسهم ، فقد لفظتهم إرادة مصر وشعبها الذي عاش أهله يتمتعون بأمن وأمان على أرض وطنهم والآن قد توحدت إرادة هذا الشعب ضد هذا الارهاب لا لكى يطلق عليهم رصاصة الرحمة ولكن رصاصة الثأر والأنتقام فقد دنت ساعتهم بإرادة هذه الامه وشعبها الطيب الودود  وسوف تجتث جذورهم لكي يعود الى مصر وجهها الآمن المشرق فتحية لارواح شهداء مصر وصبرا وسلوانا لذويهم .واكد المحافظ على أن هذه الحوادث ستزيدنا توحدا خلف قيادتنا آمنا بحكمتها وتيقنا من قدر حبها ووفائها لأرض هذا الوطن..حزن فى شبرا زنجى بالباجوراتشحت قرية شبرازنجى بالباجور بالباجور حزناً على استشهاد ابنها امين الشرطة احمد كمال مسعود عبد الصمد .. قال مراد عمر من اصدقاء الشهيد انه كان نموذجاً للادب و الأخلاق و حريصاً على زيارة الاهل و الاقارب ..مشيرآ ان آخر لقاء بينهما كان الاثنين الماضي وطلب منى كثرةالدعاء له و البحث عن فرصة عمل لزوجته .. قال والد الشهيد – معاش قوات مسلحة –  انا لله وانا اليه راجعون. .لقد استرد الله وديعته وعزاؤنا انه من الشهداء وانقذ المئات من الاهل و المواطنين بسرعة تفكيره وزميله الشهيد محمد عبد المقصود الخولى بإخلاء القطار من الركاب وبعها بثوان انفجرت قنبلة الغدر و الارهاب .. بينما انهمرت زوجته في البكاء وقالت لقد ترك لى بنتين وولد فى المرحلة الابتدائية. .وقالت حسبنا الله ونعم الوكيل. .وفى قرية الحامول بمنوف ارتفع صوت القرآن الكريم من المنازل واغلقت المحال التجارية و المقاهى ابوابها للمشاركة في توديع جثمان الشهيد محمد عبد المقصود الخولى الى مثواه الأخير بمقابر الاسرة بعزبة الأقباط. . اكد جيران الشهيد انه كان يتسم بالاخلاق وحب الناس وحريص على مجاملة الاهل و الجيران في المناسبات المختلفة. .وباستشهاده ضرب المثل و القدوة فى الفداء و التضحية من اجل الوطن والحفاظ على ارواح المئات من الأبرياء ركاب القطار ..المصابون يتحدثونقال إبراهيم عفيفي مراد – مصاب بكسر فى الفقرات – انه فور وصول القطار رقم 858 القادم من كفر الزيات الى آخر الخط بمحطة منوف سمعنا صوت ينادى بسرعة نزول الركاب لاكتشاف جسم غريب اسفل كرسي بالعربة الأخيرة. .وبعد ثوان من اخلاء القطار سمعنا صوت انفجار كبير ولم ادرى بشئ الا وانا على السرير بالمستشفى ..قال السيد سيد احمد شعلان 54 سنة من برهيم بمنوف ومصاب بشظيه في الساق اليسرى ان امين الشرطة احمد كمال مسعود اشتبه في جسم غريب عبارة عن كيس اسود بداخلة عبوة كبيرة يخرج منها اسلاك ونادى على زميله  محمد الخولى وسارعا بطلب اخلاء الركاب وفور نزولى على الرصيف انفجرت القنبلة واحدثت اصابتى ..قال السيد شفيق السيد 30 سنة من الباجور والمصاب ببتر للسلاميتين الطرفيتين للخنصر و البنصر ان مايحدث من تفجيرات يزيد عزيمة الشعب فى مكافحته للارهاب الاسود ويدل على فقدان الارهابيين اتزانهم وشعورهم باقتراب نهايتهم .. ومن جانبهم سارع شباب مدينة منوف بتدشين حملة ( أطردوا الاخوان ) اكدوا فيها ان مركز ومدينة منوف سيكون لها السبق فى لفظ الاخوان خارجها وسيتم تهجيرهم بعد هذا الحادث الغاشم الذى راح ضحيته 4 من أفراد الشعب لا ذنب لهم فى شئ .خروج المصابينقالت الدكتورة هناء سرور وكيل وزارة الصحة بالمنوفية ان عدد الشهداء ارتفع الى 4  بعد وفاة حسن فتحى حسن عمارة 45 سنة من قرية العامرة بمنوف بالمستشفى متأثراً باصابته انفجار بمقلة العين ووفاة امين السيد الحداد 59 سنة من محلة منوف متأثراً باصابته تهتك بالامعاء و القولون ونزيف بالبطن .. بجانب الشهيدين احمد كمال مسعود عبد الصمد 34 سنة من شبرازنجى بالباجور و محمد عبد المقصود الخولى 25 سنة من الحامول بمنوف .. مشيرة انه تم اسعاف جميع المصابين وخروجهم من المستشفى وهم دسوقى عبد الغفار عبد العال 48 سنة من الشهداء كسر بالساق اليمنى و إبراهيم مصطفى بسيونى 28 سنة من مدينة شبين الكوم شظيه بالعضد الايمن و السيد سيد احمد شعلان 54 سنة من مدينة منوف شظيه بالساق اليسرى و عمرو سعيد الخضراوى 21 سنة من قرية برهيم بمنوف كسر بالنتوء العظمى بعظمة اللوح و عبد الحميد حمدى ابو الخير 32 سنة من مدينة منوف شظية بالفخد الايسر و محمد عبد العزيز حسانين 41 سنة من شبين الكوم كسر بالعضد الايسر و السيد شفيق السيد 30 سنة من الباجور بتر للسلاميتين الطرفتين للخنصر و البنصر لليد اليسرى .. وتحت الملاحظة إبراهيم عفيفى مراد 37 سنة اشتباه كسر بالفقرات و احمد مرضى ابو عدس 23 سنة من منوف اشتباه مابعد الارتجاج ..

رئيس التحرير مصطفى الشهاوى